"قصة حقيقية بعنوان "حياتي بلا عنوان

قصتي بختسار القصة  قصة فتاة يتيمة من  16 سنة إلى هاده الحضة 25 سنة تزوجت فتاة دو 16 عاما من شاب لم تكن تعرفه تزوجته زواج تقليدي وبعد أيام من زواجهم اكتشفت انه 1منخرف2غير مسؤول3ليسه في قلب عائلته أو هوا قلب ولا توجد رحمة ولا شفقة مدة سنتين حبسوها عذبوها عاملوها كا رهينة كانت تشتغل دون كلام وتمرض دون ان يرحمها أحد  كان عيشها في فقر وجوع وعطش يخبئون عنا لأكل ويعطينها فقط ما ارادو  والمفاجئة حمل وحتى بعد حملها ازداتت قهرنا فلم   يرحمها أحد هم كانو يعتبروها مجرد خادمة بل أسوء من دالك وا هوا كان يعتبرها مجرد امرأة تزوجها لكي تخدمه وتطيعه بدون كلام كان يضربها حتى وهيا حامل بعد فترة أنجبت الطفل وقالت ربما يعقل ربما أنزل الرحمة في قلوبهم أو قلبه ..? ولكن زدادت المعنات كانت تخرج لطهي الخبز في لفرن الحطبي أي بي نار وكان طفل لمسيكن دو 3 أشهر يضل ينادي ويبكي لوحده ولا يهتم لأمره أحد فقط يسرخون عليها هيا ويحملونها المسئولية أي هيا يجب ان تكنس تغسل لهم ملابسهم باليدي تطعمهم وتعملهم لهم كل شئ لكن هيا ليس لها لحق في شيئ ... فكرت وفكرت قررت تغادر إلى بيت المرحوم أبوها ولكن هوا ضربها وهددها انه صوف يقتلها ولن يسمح لها بطلاق بقيت لمسكينت دو عمر 19 أن داك تفكر وتنادي ربها لي ينجدها دات يوم صل صلاة الإستخارة وطلبت من لله أن يساعدها ويدلها على الطريق الصحيح. في يوم لغد صباح طلعت وكانت أول مرة يسمح لها أن تخرج من لبيت بي مفردها اخدت الطفل لتلقيح وطلبت أن يعطيها نقود لكي تركب طاكسي لان لمسافة بعيدة جدا فاهم كانو بالبادية لكن رفد مع لعلم انه كأن ياك لها ذهبها واشياها ويبيعها  وكان لمال مالها ..خرجت لمسكينة هية وطفلها دو 4 أشهر وقت جارتها وكانت صديقتها لكن لم تخبرها انا صوف تهرب لكي التسبب لها لمشاكل أعطاها جارتها 10 دراهم قالت اشتري لطفلك شيء.شكرت وذهبت حمد لله على لأقل 10 دراهم ربما تجد من يساعدها في طريق لكي تهرب في طريق رآها رجل وزوجته بسيارة فاعزت عليهم وهيا تمشي بطفل وكان لجو حار جدا ركبوها معهم وا أوصل وها للمحطة تم بقيت المسكينة مع طفلها ؤصيبت بدورات وبقيت تبكي خافت أن تفقد لوي ويسرقو طفلها كانت تملك هاتف عادي ارسلت رسالة لأحد اخوتها على لله أن تصله ولحسن لحد وصلته الرسالة المكتوب فيها أن لم تحضر لي اخي في لمحطة لن ترا اختك حية مرة أخرى .وصل لاخ وجدها على وشك فقدان الوعي. .اخدها إلى لبيت وحكت لهم كل شئ وفقدت لوعي اخدوها إلى لمستشفى وهناك كانت صدمة .حمل تاني كانت حامل ..ولكن رغم دالك خرجت من هناك إلى لمحكمة ورفعت دعوة الطلاق. مدة سنة من محاولتهم ارجاعها إلى بيت زوجية لكن تشبتت بقرارها وحكمت المحكمة بتطليقها ورغم تنازلها  لكل حقوقها حكم لها لقادي بجميع مستحقاتها .وطبعأ لم يعطيها شيئ. أنجبت طفلها تاني وكانوا متل توم نظرا لأنهم ولدو في فترة واحدة حتى شبه بينهن كان كبير جدا حيت لاتفرق بينهن. بعد دالك آرت ان تتركهم لأخوها وزوجته وتسافر للبحت عن عمل عملت تكوين وتعلمت الخياطة وعملت في ضرب 4شهور وعاد بترا اطفالها بحرقة شوق ولكن لم يدكرونها في لبداية حتى بقيت تبكي وهبت لغرفة وبدت بالبكاء بحرقة بعد دالك أتو إلى وضموها سبحان لله تدكروها فقط من ريحتها وحنانها.المهم عادت للعمل بعد فترة لكي تجمع مال وتستئجر غرفة لكي تحضرهم إليها .ولكن صدمت من ضروف العمل حيت لم يعطيها حقها وجدت سرقة ونهب لم تكن المسكينة  توفر شيئ وبعد كانت المفاجئة.....يتبع ولكن بالفيديو نعدكم صوف تشاهدون الفتاة بالفيديو  تصور كل باقي لقصة فقط تابعوها 

نشرت في : ٢١‏/٣‏/٢٠١٩ ١:٥٤ م

برمجة وتصميم Amwoaly - أموالي 2019