كتاب الشيطان الحزين للكاتب محمد علي - مقدمه الكتاب

لقد كنت هنا بعقلي وقلبي كنت حيث مات كنت حيث مد ملك الموت يده والتقط روحه لقد كنت هناك دائما حيث يقبع ذالك المجهول الاسم انظر اليه والي صاحبي الذي ينتظر الموت ,ان مارد من الجن يجلس هكذا بروحة المعذبة ينتظر ورح سيده المعذبة الاخري وهي تغادر جسده تلك الحرارة اللافحه التي شعرت بها غمرتني حينها قشعريرة من الالم لم اري مثلها فقد كنت دائما هاربا من الموت مبتعدا عن طرقة واوديته المؤلمة بات كل عضو ملعون في كياني يتالم الي يوم البعث الاخير حيث استقر العذاب الاعلي ,سيف من سيوف اسرافيل اقوي الملائكة ارداني في النار اكتب انا من عالم ابدي به الجحيم الي العالم الملعون الدنيوي رسالتي التي بها انهي عذابي بعد ان تفحم كل كياني ولم يتبقي الا قطعة من النار متقدة مثل جمر الموقد ولكنها بها روح تئن وتتعذب....... رجع الزمان بي الي الوراء واخبرت سيدي الساحر كيف ان ملك الموت سياتي وياخذ روحه فضحك وقال لي انت الان بامان لقد آن الاوان الان لرحلة الي عالم الجحيم الدنيوي التي سابدأ بالذهاب اليها واحرر روحي كان هذا السيد خبيث الي حد لا يتصورة احد فقد قرر الانتقام من كل شيئ حتي من نفسة لقد قرر الانتحار دعوني اوصف لكم كيف ينتحر الساحر انه يفني روحه في عالم الشر يوقد الجمر ويلقي عليه البخور الخبيث الرئحة,ويخنق انفاسة بها الي ان تخرج روحه وهذا ما حدث ..... لقد شعرت بغضب عارم غضب احرقني من داخلي عندما انتحر سيدي لم اكن اعرف انه يعطيني قوة كبيرة بهذا الفعل لقد جعلني اشد تمرد من ذي قبل لقد اعطاني مفتاح الي جحيم الدنيا وكيف ساكون اكثر من مارد ساكون شئ بشع يشع بالنار القاتلة لقد جعلني اكثر من شيطان عادي متمرد لقد جعلني عفريتا سيدا من اسياد العالم السفلي الدنيوي اتحكم بالزمن وفي نفس الوقت اكره كل البشر الا هو ذلك الساحر الذي اعطاني مفتاح التمرد منذ ان شاهدته. ﻛل ﻧﻔس ذاﺋﻘﺔ ﻟﻛﺄس اﻟﺣﯾﺎه ﺑﺣﻠوھﺎ ﺑﻣرھﺎ وﺑرﻏم ﻣﺎﻓﯾﮭﺎ ﻣن اﺳﻲ اﻻ اﻧﮭﺎ اﻓﺿل ﻣن ﺗﻛون ﻓﻲ ﻋﺎﻟم ﺧﺎرج ﻋن اﻟواﻗﻊ ﻓﻲ ﻋﺎﻟم ﺗطﻐﻲ ﻓﯾﮫ اﻟﻼﻣﺎده ﻋﻠﻲ اﻟواﻗﻊ ﻓﺗﺣﯾﻠﺔ اﻟﻲ ﻛﺎﺑوس ﻣن ﻛواﺑﯾس ﺗﻌﺎﻧﯾﮭﺎ ﻛﺛﯾرا ﻣن اﻻرواح اﻟﺗﺎﺋﮭﺔ ﻓﻲ ظﻠﻣﺎت ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺗﮫ ﻓﻲ اﻟدﻧﯾﺎ ﻣن ﺷر ﻛﺎن ﯾﺳﯾطر ﻋﻠﯾﮭﺎ ﺣﺗﻲ اﺣﺎﻟﮭﺎ اﻟﻲ ﺟﺳد ﺑﻼ روح وﺗﺎھت اﻻﺧﯾرة ﻓﻲ ظل ﻣن ظﻼل ﻧﺎر اﻟﻣﻠذات اﻟﺗﻲ ﺗؤدي ﺑﺻﺎﺣﺑﮭﺎ ﺣﺗﻣﺎ اﻟﻲ اﻟﮭﻼك ﻓﻲ ﻧﺎر ﻣن ﻧوع ﺧﺎص ﻧﺎر اﻟدﻧﯾﺎ اﻟدﻧﯾﮫ وﺗرك ﺟﻧﺔ اﻻﺧرة ﺑﻣﺎ ﻓﯾﮭﺎ ﻣن ﻧﻌﯾم رﻏﺑﺔ ﻣﻧﮭﺎ ﻓﻲ ﻧﻌﯾم اﻟدﻧﯾﺎ اﻟزاﺋل ...... اﻛﺗب اﻧﺎ اﻟﺷﯾطﺎن اﻟﺣزﯾن ﻗﺻص ﻗد راﯾﺗﮭﺎ ﻓﻲ ﺗﻠك اﻟدﻧﯾﺎ وﻗﺻص ﻣن ﺧﺎرج اﻟدﻧﯾﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟم اﻟﺑرزﺧﻲ اﻟذي ﻻ ﯾراه اﺣد اﻻ وﺻﻌق وﺟن ﺗﻔﻛﯾرة وﺗﺣول اﻟﻲ ﻋﺑد ﻣن ﻋﺑﯾد اﻟﺧوف ﻣن اﻟﻣوت واﻟﺑﻌد ﻋن اﻟﺣﯾﺎه ﻓﻲ ﻧﻔس اﻟوﻗت وﻛﺄﻧﮫ طﻔل وﻗﻊ ﻓﻲ ﺣﻔرة ﻟﯾس ﻟﮭﺎ ﻗرار اﻻ ﻓﻲ اﻵﺧرة ﺑﻌد ﻣوﺗﮫ ﻓﻲ ﻧﻔس اﻟوﻗت ﺗﻌرض ﻟﻠﺑﻌد ﻋن اﻟواﻗﻊ وﺗم اﻟﺗﻧﺎزل ﻣن ﻗﺑﻠﺔ ﺑﺟدارة ﻋن ﻓرﺿﯾﺔ اﻟﺧﻠﯾﻔﺔ ﻓﻲ اﻻرض ﺑل ورﻓﻊ اﻻﻣﺎﻧﺔ ﻋن ﻛﺎھﻠﺔ واﻟﻘﻲ ﺑﮭﺎ ﻋﻠﻲ اﺣد اﻟﺟﺑﺎل ﻓدﻛﮭﺎ دﻛﺔ واﺣده اﺣﺎﻟﺗﮭﺎ اﻟﻲ ﻛوﻣﺔ ﻣن رﻣل اﻟﻌﺻﯾﺎن اﻟراﻓض ﻟﻣﺎ رﻣﯾت ﺑﮫ ﻣن دﺧﺎﺋس اﻟﺻﻔﺎت اﻻﻧﺳﺎﻧﯾﺔ...... ﻗﺎل ﺗﻌﺎﻟﻲ )وﻟﻘد ﻋرﺿﻧﺎ اﻻﻣﺎﻧﺔ ﻋﻠﻲ اﻟﺳﻣﺎوات واﻻرض واﻟﺟﺑﺎل ﻓﺎﺑﯾن ان ﯾﺣﻣﻠﻧﮭﺎ واﺷﻔﻘن ﻣﻧﮭﺎ وﺣﻣﻠﮭﺎ اﻻﻧﺳﺎن اﻧﮫ ﻛﺎن ظﻠوﻣﺎ ﺟﮭوﻻ( اﻛﺗب وﻗد اﻧﺗﻔض ﺟﺳدي ﻣن ھول ﻣﺎ اﻛﺗب ﻣن ﻋﺑﺎرات ﺗﻛﺎد ﻓﻲ اﻟوھﻠﮫ اﻻوﻟﻲ ﺗﻌﺎﻣل ﻧﻔﺳﮭﺎ ﻋﻠﻲ اﻧﮭﺎ ﻛﻠﻣﺎت اﻓﻼطوﻧﯾﺔ ﻓﻠﺳﻔﯾﺔ اﻻ اﻧﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﻧﮭﺎﯾﺔ ﺗﺧﺿﻊ ﻟﻐﻠﺑﮫ ﻋدم ﻗدرة ﺣروف اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌرﺑﯾﺔ اﻟﻘﻠﯾﻠﺔ ﻋن اﻟﺗراﺑط ﻓﯾﻣﺎ ﺑﯾﻧﮭﺎ ﺣﺗﻲ ﺗوﻟد ﻛﻠﻣﺎت ﺗﻌﺑر ﺑﮭﺎ ﻋن ﻣﺎ ﺗﺟﯾش ﺑﮫ ﻣﺷﺎﻋري اﻟﻐﯾر ﺑﺷرﯾﺔ ﻣن اﻟم رﺑﻣﺎ ﯾﻘﺗﻠﻧﻲ ﻣن ﺣزﻧﻲ ﻋﻠﻲ ﻣﺎ راﯾت ﻣن ﻣﺻﺎﻋب ﻓﻲ اﻟﺣﯾﺎه واﻟﻣﻣﺎت........ رﺑﻣﺎ راﯾت اﻧت ﻋزﯾزي اﻟﻘﺎرئ ان ﻛﻠﻣﺎﺗﻲ اﻻوﻟﻲ ﻓﻲ ﺑداﯾﮫ ﻣﻘﺎﻟﻲ ھذا ﺻﻌﺑﺔ وﻣﻌﻘده واذا ﺣدث ھذا ﻓﺎﻧﻲ اﻧﺻﺣك ﺑﺎن ﺗﻘراھﺎ ﻣرة واﺛﻧﯾن ﻟﯾس ﻣن ﻣﺑدأ اﻟﺗﻛرار وﻟﻛن ﻣن ﻣﺑدأ اﻧﮭﺎ ﺗﻔﮭم ﺑﺎﻛﺛر ﻣن ﻣﻌﻧﻲ وﻣﻐزي ﻓﺎﻧك ﺳﺗﺟدھﺎ وﻛﺎﻧﮭﺎ ﻣن اﻗوال ﺷﺧص ﻣﺻﺎب ﺑﺎﻟﺟﻧون رﺑﻣﺎ ﺟﻧون اﻟﻌظﻣﺔ ﺗﺎرة وﻣرة اﺧري ﺷﺧص ﻣﺻﺎب ﺑﺎﻟﻔﺻﺎم وﻣرة ﺑﺎﻻﻛﺗﺋﺎب ﻓﺎﺣرص ﻋﻠﻲ اﻟﺣﺻول ﻋﻠﻲ ﻗﺳط ﻣن اﻟراﺣﺔ واﻟﺗﺄﻣل ﺑﻌد ﻛل ﺟزء ﻣن ﻛﺗﺎﺑﻲ ھذا وﷲ وﻟﻲ اﻟﺗوﻓﯾق.......

نشرت في : ٦‏/٣‏/٢٠١٩ ٩:٤١ ص

برمجة وتصميم Amwoaly - أموالي 2019